نظم ل/ طالبة العلم: كاملة الكواري 💜

هذي النظم إهداء يتضمن سبب تأليف الكتاب ( المجلى في شرح القواعد المثلى في صفات الله و أسمائه الحسنى) .
مني سلامٌ طيبٌ مباركا
ورحمةٌ من رَبِنّا تباركا
لحضرةِ الشيخِ الكريمِ الصالحِ
المتقيْ محمدِ بن صالحِ
وبعدُ ذي حاشيةٌ أدعوها
هديةً لكم لتقبلوها
حفزني لفعلها أسبابُ
لمثلها اللبيب لا يرتابُ
فاولاً رأيتني في النومِ
جالسةً مع كرام القوم
أنتَ وأحمدُ الإمامُ الأورعُ
وشيخُ الإسلامِ فنعمَ المجمعُ
فَقَّدمَ الإمامُ في البدايةْ
لك التي سميتها البدايةْ (١)
فبادر الشيخُ ابن تيمية لكْ
فسبقَ الإمامَ ثُم نحلكْ
حاشيتي هذي على القواعد
ثُمَتَ ناداني منادٍ صاعد
يقول هذي رفعةٌ في العاجلِ
لك وايضاً رفعةٌ في الآجلِ
وثانياً كونُ الكتابِ متناً …
يحتاجُ للشرحِ فيجلو المعنى
كما ذكرتَ ذاك لي في الهاتفِ
وهو جلىٌ للنبيهِ العارفِ
وثالثاً إني أحبك كما
أحبُ جهدَك الذي قد عظما
فاقبلْ هديتي وقَوِّم الخَطَأ
مني وادعُ لي بتثبيتِ الخُطا
هذا وإني كنتُ في الأساسِ
أخشى مُخالطةَ كلِّ الناسِ
وأرغبُ العزلةَ عنهم قاطعهْ
والانشغالِ بالعلومِ النافعهْ
وإنني أحزنني من استخفْ
بالعلمِ أو بأهلهِ أولي الشرفْ
ولا يفي بقدرهم وأشفقُ
عليه إذ تفكيرهُ ممزقُ
ولو درى فضلَ العلوم قطعا
لكان سباقاً إليها يسعى
وكنت أعجبُ من الذي يرى
هذا الطريقَ للنساءِ أوعرا
ولا كفاءة لديهنَّ على
طَلَبهِ ونحوِ ذلك ألا
يذكرُ ما عليه نسوةُ السلفْ
من التقاةِ والعلومِ والشرفْ
لِكنَّه دفعني لطلبهْ
والاختلاطِ بالذي يهتم بِهْ
وحمله ودعوة الناس إلى
تعليمه ونشره بين الملا
نصيحةٌ منكَ أتت مباركهْ
وإنني لستُ لها بتاركه
——–
١-كتاب في فقه الإمام أحمد بن حنبل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s