تلخيص كتاب القواعد المثلى في صفات الله و أسمائه الحسنى (١)

تلخيص القواعد المثلى (١)
• ماهو الايمان بالله؟
معرفت وجوده و توحيده

٠ أقسام الدعاء :
١- دعاء مسالة ٢-دعاء عبادة

فدعاء المسألة: أن تقدم بين يدي مطلوبك من أسماء الله تعالى ما يكون مناسبا، مثل أن تقول: يا غفور اغفر لي، ويا رحيم ارحمني، ويا حفيظ احفظني، ونحو ذلك.

ودعاء العبادة: أن تتعبد لله بمقتضى هذه الأسماء، فتقوم بالتوبة إليه لأنه التواب، وتذكره بلسانك لأنه السميع، وتتعبد له بجوارحك لأنه البصير، وتخشاه في السر لأنه اللطيف الخبير، وهكذا.
___________________
•صفات الله كاملة ؟
نعم
و ليس فيها نقص بوجهه من الوجهه .
لا احتمالا ولا تقديرا
_____________
• قواعد في أسماء الله تعالى :
١: أسماء الله تعالى كلها حسنى

أي: بالغة في الحسن غايته، قال الله تعالى:
{ولله الأسماء الحسنى} ، وذلك لأنها متضمنة لصفات كاملة لا نقص فيها بوجه من الوجوه، لا احتمالا ولا تقديرا.

مثال: الحي ، العليم ، الرحمن
وتتضمن صفة : الحياة والعلم و الرحمة .

الأدلة من القران ، قال تعالى :
{يعلم ما في السماوات والأرض ويعلم ما تسرون وما تعلنون والله عليم بذات الصدور}
{ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما}

ملاحظة :
والحسن في أسماء الله تعالى يكون باعتبار كل اسم على انفراده، ويكون باعتبار جمعه إلى غيره،
ك/ ” العزيز الحكيم ”
_____________
القاعدة الثانية:
٢- أسماء الله تعالى أعلام وأوصاف .

•”أعلام ” باعتبار دلالتها على الذات،
وهى مترادفة لدلالتها على مسمى واحد، وهو الله عز وجل .
• و “أوصاف” باعتبار ما دلت عليه من المعاني، وهى متباينة، لدلالة كل واحد منهما على معناه الخاص.

للتوضيح: ف “الحي، العليم، القدير، السميع، البصير، الرحمن، الرحيم، العزيز، الحكيم” كلها أسماء لمسمى واحد وهو الله سبحانه وتعالى،
لكن معنى الحي غير معنى العليم، ومعنى العليم غير معنى القدير، وهكذا.
_____________
القاعدة الثالثة:
٣-أسماء الله تعالى إن دلت على وصف متعد تضمنت ثلاثة أمور:
١: ثبوت ذلك الاسم لله عز وجل.
٢: ثبوت الصفة التي تضمنها لله عز وجل.
٣: ثبوت حكمها ومقتضاها.

مثال ذلك: “السميع”
-يتضمن إثبات السميع اسما لله تعالى
-وإثبات السمع صفة له،
– وإثبات حكم ذلك ومقتضاه، وهو أنه يسمع السر والنجوى.

وإن دلت على وصف” غير متعد” تضمنت أمرين:
١: ثبوت ذلك الاسم لله عز وجل.
٢: ثبوت الصفة التي تضمنها لله عز وجل.
مثال ذلك:
“الحي”
– يتضمن إثبات الحي اسما لله عز وجل
-وإثبات الحياة صفة له.
___________________
القاعدة الرابعة:
٤- دلالة أسماء الله تعالى على ذاته وصفاته تكون بالمطابقة، وبالتضمن، وبالالتزام.
مثال ذلك:
“الخالق”
– يدل على ذات الله، وعلى صفة الخلق بالمطابقة، -ويدل على الذات وحدها وعلى صفة الخلق وحدها بالتضمن،
-ويدل على صفتي العلم والقدرة بالالتزام.
_________________
القاعدة الخامسة:
٥- أسماء الله تعالى توقيفية لا مجال للعقل فيها
وعلى هذا فيجب الوقوف فيها على ما جاء به الكتاب والسنة، فلا يزاد فيها ولا ينقص،
لأن العقل لا يمكنه إدراك ما يستحقه تعالى من الأسماء، فوجب الوقوف في ذلك على النص، ولأن تسميته تعالى بما لم يسم به نفسه أو إنكار ما سمى به نفسه جناية في حقه تعالى، فوجب سلوك الأدب في ذلك، والاقتصار على ما جاء به النص.
__________
القاعدة السادسة:
أسماء الله تعالى غير محصورة بعدد معين
– إذا فمعنى الحديث: أن هذا العدد من شأنه أن من أحصاه دخل الجنة.
وعلى هذا فيكون قوله: “من أحصاها دخل الجنة” جملة مكملة لما قبلها وليست مستقلة. ونظير هذا أن تقول:
عندي مائة درهم أعددتها للصدقة، فإنه لا يمنع أن يكون عندك دراهم أخرى لم تعدها للصدقة.
__________
القاعدة السابعة:
٧- الإلحاد في أسماء الله تعالى هو الميل بها عما يجب فيها
وهو على أربعة أنواع:
١- أن يجعلها دالة على صفات تشابه صفات المخلوقين، كما فعل أهل التشبيه، وذلك لأن التشبيه معنى باطل لا يمكن أن تدل عليه النصوص، بل هي دالة على بطلانه، فجعلها دالة عليه ميل بها عما يجب فيها.

٢-أن ينكر شيئا منها أو مما دلت عليه من الصفات والأحكام.

٣-أن يسمى الله تعالى بما لم يسم به نفسه، كتسمية النصارى له: (الأب) ، وتسمية الفلاسفة إياه (العلة الفاعلة) ، وذلك لأن أسماء الله تعالى توقيفية.
___________________

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s